jeudi 3 août 2017

تخصصي علم نفس



بسم الله،

منذ أيام قليلة كانت لي محادثة مع الأخت سلمى حول توجيه الطلاب، إنتهت بطلبها مني أن أساعد في جانب تخصص علم النفس وبما أني مملت من كل تلك المرات التي أقول فيها تخصصي ويجيبني الغير (آه لطالما كنت أود التخصص في علم النفس) قررت أن أحدثكم عن هذا حتى تكونوا أنتم من يقال لكم هذا وليس من يقولونه.

 إذا سأحدثكم كطالب ماستر 2 عن علم النفس، إيجابياته، سلبياته وما يلزم للقيام به وما هي الأبواب التي يفتحها لك وما الفرق بين المختص النفسي والطبيب العقلي والمعالج النفسي.



في البداية علم النفس هو العلم الذي يهتم بدراسة السلوك الإنساني والحيواني بقصد فهمه تعديله ومحاولة التنبئ به. (ونعم علم النفس يدرس السلوك الحيواني أيضا، تذكرو تجربة بافلوف وقضية الإشراط مع الكلب في دروس الثانوية) وفي علم النفس عدة تخصصات سنتطرق لأهم ما يوجد منها في الجزائر لاحقا.

تخصص علم النفس هو تخصص رائع ومقزز، سهل وصعب، ممتع ومزعج، عميق وغريب، لو إخترته بحب فستعيش الخيارات الأولى في كل ثنائية ذكرتها ولو إخترته عن غير رغبة ستخاطر فإما أن تنموا في قلب رغبة له إن درسته على أيدي متمكنة وإما ستعيش الخيارات الثانية من الثنائيات التي ذكرتها ودعني أذكر لك ما فيه من صعوبات يجب أن تنتظر مواجهتها وشروط يجب أن تكون فيك إن إدرت دخول مجال خبايا النفس الإنسانية بعيدا عن الشروط البديهية

1-الشجاعة وحب الاكتشاف: وأقصد بالشجاعة هنا شجاعة مواجهة نفسك، فقلبل أن تتعلم مساعدة الناس وإكتشاف ما عاشوه يجب أن تكتشف نفسك وتضع النقاط على الحروف مع ما عشت وتتصالح مع أخطائك وتفهم ما جعل منك ما أنت عليه اليوم. فأنت أو مفحوص ستدخل معه في علاج، وأكيد أنك لن تنتهي حتى تغادر هذا العالم.

2- حب مساعدة الآخرين :مهما كانوا ففي علم النفس ستعمل في كواليس المجتمع، سيأتيك الجيد والسيء، ستقابل السارق والمغتصب والمثلي وبائعة الهوى ومن يعنف زوجته، كما ستقابل الضحية، والتي تم إغتصابها، ومن تم الإعتداء جسميا ونفسيا عليه ومن عاش صدمات، ولا تدري لعل المغتصب والضحية هم شخص واحد..لذى وجب عليك التحلي بقدر من تفتح الذهن حتى تستمع وتتقبل كل الحالات، وأقصد بهنا التقبل وليس الموافقة أو التشجيع، بل تقبل الشخص على أنه إنسان قبل كل شيء والإستعداد لسماع كل ما سيقول مهما كان سيئا فدورك هنا مساعدته لا الحكم عليه. ولا تقلق المجتمع سيفعل هذا مكانك.

3-سعة الاطلاع: فمشترط عليك كمختص نفسي أن تكون جد واسع الإطلاع حتى تستطيع فهم كل معاناة، فمعاناة الطبيب المختص في مجال ما تتطلب منك أن تعرف عموما ما هو هذا المجال ومذا يقابل في مجاله عادة، وإن كان مفحصوك من الغرب وأنت من الشرق مثلا وجب عليك فهم لهجته ومعرفة العادات التي قد يحدثك عنها..إلخ فأنت تهتم بالإنسان في شموليته ويجب عليك أن تطلع على كل ما يهتم به الإنسان من مجالات.

4-القابيلة للتغير والتعلم: فعلم النفس سيغير من شخصيتك (بل أقول يطور) لا شك، ستتعلم الإصغاء، ووزن كلماتك وتقبل الآخر ومراجعة نفسك، وفهم ما وراء سلوك الغير. إلخ ولذا وجب عليك أن تكون متفتحا على التغيير الذي قد يحدث لك، وأكثر من ذلك، يجب أن تكون مدركا له حين يحدث.
 
5- الصلابة: حتى وإن كانت من بين المهارات التي ستتعملها لكن علم النفس يحتاج لشخص صلب، كونك ستتعامل مع حالات ما كنت تتخيل أنها موجودة وسترى الإنسان في أسوء حالاته وستسمع قصصا تدمي العين، والصعب في هذا أنك نفس تحاول مساعدة نفس، يعني أنكما من نفس الطينة فلابد أن يؤثر هذا فيك، لكن عليك أن تتعلم عدم إظهاره للمفحوص والتحلي بالصلابة، ثم عليك أن تدرك نقاط ضعفك حتى لا تكون أنت من ينهار، فهناك من قاموا بدراسات حول زنى المحارم وفي النهاية صاروا غير قادرين على ترك أولادهم بمفردهم لذى كن مستعدا لما سترى وتسمع...

أما ما في علم النفس من جمال فهو لا يخفى على أحد لكن دعني أضف لك أشياء أفضل الثراء الإنساني الذي ستحضى به وتعلم طريق المعامل.

-       علم النفس هو التخصص الوحيد في نظري الذي ستتعلم فيه كيف تعيش وكيف تساعد غيرك على العيش أفضل، هو من بين العلوم النادرة التي تعلمك الحياة
-       علم النفس هو التخصص الوحيد الذي ستسفاد منه حتى وإن لم تعمل به (كونه يعلمك الحياة)
-       علم النفس هو التخصص الوحيد الذي لا يهم فيه إن كان الأستاذ جيدا أم لا، فإن كان جيدا إستفدت ولم يكن كذلك تخيلت أنه مفحوص وتعلمت منه الصبر على الحالات التي لا تطيقها نفسك
وإن لم يقنعك كل هذا، فالحمد الله، لأنه عليك ان تقوم بالتخصص الذي تحب، وهذا التخصص لن تحتاج أن نقنعك به كونه التخصص الذي سيحاول الجميع إقناعك أنه غير مناسب دون أن تقتنع وليس العكس.

وبعيدا عن علم النفس أذكرك عزيزي بمقولة كونفوشيوس " قم بعمل تحبه ولن تعمل أبدا " كون هذا العمل سيكون متعة أكثر منه شيء آخر.

أما الآن فسنتحدث قليلا عن مختلف التخصصات التي توجد في علم النفس عموما في الجزائر (يجب الإشارة إلى تواجد تخصصات أخرى كعلم النفس الإجتماعي وعلم النفس الصحة وغيرها، لكنها غالبا تخصصات في المساتر)


 أهم التخصصات الموجودة في علم النفس في الجزائر هي علم النفس العيادي، علم النفس المدرسي، علم النفس التربوي وعلم النفس العمل والتنظيم بالإضافة إلى تخصص الأرطفونيا  .

علم النفس العيادي: هو المجال المتخصص في دراسة الإنسان في مختلف أعماره في حالة السواء والمرض، وهو المشهور عند الناس، أي المتخرج منه يصبح مختص نفسي يعمل إما في المستشفايت أو العيادات الخاصة أو في أي مؤسسة من المؤسسات كمختص نفسي، كما يمكنك من فتح عيادة خاصة.

علم النفس التربوي: هو الإختصاص من علم النفس الذي يهتم بالتربية وهو الذي يسمح بأن نكون " مربين " أو ما يعرف بـ " éducateurs" يكون أكثر مع الأطفال ويهتم بالتربية من كل الجوانب، من السلوك وحتى التعليم ومناهجه كما يستطيع المختص فيه أن يعمل في الحضانات وغيرها بل ويمكنه العمل مع الأطفال ذوي الإعاقات برفقة المختص العيادي والمختص الأرطفوني (الذي سنأتي له لاحقا)

علم النفس المدرسي: هو التخصص الذي يهتم فيه علم النفس بالإنسان في حالة الدراسة (في المدرسة) ونقطة إلتقاء علم النفس العيادي وعلم النفس التربوي فهو يهتم  بمشاكل التعلم (التي يتقاسمها مع علم النفس التربوي) إلى مشاكل العنف المدرسي والتسرب المدرسي وما شابه (التي يتقاسمها مع علم النفس العيادي) أي أنه مجموع علم النفس العيادي وعلم النفس التروبي لكن داخل إطار المدرسة.

علم النفس العمل والتنظيم: وهو إختصاص في علم النفس يسمح بالإهتمام بالإنسان في حالة العمل وهو الذي يسمح بالحصول على مختص يعمل سواءا في التوظيف (les entretiens d’embauches) وكذلك يعمل على محاولة فهم وتحسين ظروف العمال بقصد الوصول لأكبر إنتاجية ممكن، سواء تعلق الأمر بأرجنوميا (علاقة الإنسان بالآلة) أو بمشاكل العمل. للإشارة يمكن للمختص العيادي أن يعمل مع المختص في علم النفس العمل والتنظيم خلال القيام بالإختبارات الواجبة في مقابلات التوظيف لكن يبقى هذا المكان من إختصاص المختص في علم النفس العمل والتنظيم.

من هذا المنبر أؤكد بكل ثقة أن الأخصائيين النفسانيين مطلوبون للعمل في الموارد البشرية.

الأرطفونيا: وهو التخصص الذي يهتم بمشاكل النطق عموما، من تأتأة إلى تأخر النطق إلى عدم النطق الجيد لبعض الحروف أو إنخفاض الصوت عند الحديث أو سرعة الحديث. إلخ هو تخصص يوضع عادة مع علم النفس رغم أن هناك نزعة إلى جعله تخصص قائم بذاته، لكن حتى الآن يبقى تابع لعلم النفس. يصبح فيه الفرد مختص إرطفوني يمكنه العمل في المستشفيات (في مصلحة أنف أذن حنجرة ORL غالبا) أو العيادات أو فتح عيادة خاصة والحضانات...إلخ

للإشارة تخصص كاتب هذا المقال هو علم النفس العيادي، لذا ما أعطيه عن بقية التخصصات يبقى معلومات عامة فقط، يبقى لازما الإطلاع على ما دقّ من الامور مع أناس من الإختصاص المهتمين به.

وبالإضافة إلى كل ما ذكرت فإن الدكتوراه في علم النفس تسمح لك للقيام بالبحث العلمي في ومختلف المجالات التي ذكرتها، بل وفي كل مجال يتواجد فيه الإنسان.

والآن سنتعرض بسرعة للفرق بين المختص النفسي (psychologue)، الطبيب العقلي (psychiatre) والمعالج النفسي . (psychothérapeute)

الفرق أولا في التكوين، فالمختص النفسي يتكون مباشرة كمختص نفسي أما الطبيب العقلي فهو يتكون كطبيب أولا ثم يتخصص في الطب العقلي أثناء التخصص.

في العمل: المختص النفسي يتكفل كما هو إسمه بالحالات من الجانب النفسي والسلوكي والمعرفي وهو غير مسموح له بإعطاء الأدوية أما الطبيب العقلي فنظرا لتكوينه الطبي يمكنه من إعطاء أدوية إذا ما ودجت الحاجة لذلك

المختص النفسي يتكفل بالإضطرابات النفسية والمسمات أيضا الإضطرابات العقلية، لكن في حال ما كان المفحوص يمر بنوبة هذيان مثلا، فهنا يكون دور الطبيب العقلي في وصف دواء له، وفقد بعد تناوله وإنتهاء نبوة الهذيان يمكن للمختص النفسي التعامل معه. لذا ففي العادة في مصلحة الطب العقلي نجد الدورين متكاملين حيث يعمل فريق الطبيب العقلي والنفسي معا.

أما المعالج النفسي فهو تكوين متخصص بالنسبة للطبيب العقلي أو المختص النفسي يمكن لكليهما القيام به، حيث توجد عدة علاجات للأضطرابات النفسي الأكثر شهرة منها هو التحليل النفسي، لكن يوجد الكثير من العلاجات الأخرى وحتى تكون معالج نفسي يجب أن تقوم بتكوين يدوم عادة سنتين أو أكثر في أحد تلك العلاجات، وهذا لا يكون إلا بعد الحصول على شهادة المختص النفسي أو الطبيب العقلي أي أنه تخصص مكمل يمكن لكليهما القيام به، والهدف منه هو التعامل مع بعض الإضطرابات الثقيلة بطريقة مسطرة ومنظمة متبعين العلاج للحصول على نتائج أسرع وأفضل (كل علاج يكون ملائم لمجموعة من الإضطرابات)

وللختام مهما كان خيارك علم النفس أو غيره، فلا تقم به إلا عن قناعة لأنك من سيتحمل العيش في هذا المجال بقية حياتك لا أبويك ولا أصدقائك ولا أحبابك ولا جيرانك، فأختر مصيرك بنفسك.


بوضياف عبد الله
يبقى حسابي مفتوح لكل سؤال.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


 يرى العلماء أن جذور المصطلح الإنجليزي لعلم النفس تأتي من موضوعين هما: الفلسفة والفسيولوجيا، وكلمة سيكولوجية (نفسية) تأتي من الكلمة اليونانية ψυχή (بسوخي) والتي تعني النفس وλογος (لوغوس) والتي تعني العلم، وفي القرن السادس عشر كان معنى علم النفس "العلم الذي يدرس الروح أو الذي يدرس العقل"، وذلك للتمييز بين هذا الاصطلاح وعلم دراسة الجسد، ومنذ بداية القرن الثامن عشر زاد استعمال هذا الاصطلاح "سايكولوجية" وأصبح منتشرا.ar.wikipedia.org

1 commentaire:

  1. موضوع جد رائع شكرا لكم

    مذكرات المرشد الشامل هي ملخص شامل مبسط للمنهج المقرر من الصف الأول ابتدائي للصف الثاني عشر ثانوي، وبالإضافة لاحتواء المذكرات على مذكرات وتلاخيص وأوراق عمل وتدريبات ومراجعات وحلول والتمارين وبنوك الأسئلة

    مذكرات وتلاخيص وأوراق عمل وتدريبات ومراجعات وحلول والتمارين وبنوك الأسئلة

    RépondreSupprimer